الرتق والفتق

الرتق والفتق.

المؤلفون أ.د. عبدالله المصلح
التصنيف علوم الأرض
الوسوم الرتق والفتق علوم الأرض
عدد المشاهدات 555
عدد المشاركات 1
شارك المادة

مواد ذات صلة

نشأة الكون

نشأة الكون

نشأة الكون.

أجنحة الطير محركات جبارة

أجنحة الطير محركات جبارة

قال تعالى : ﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ  إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ﴾ [سورة الملك {19}] ، فى هذه الآية الكريمة إشارة الى الطير صافات و يقبضن إن هاتين العمليتين يتحكم فيهما  جناحى الطائر، و تظهر الطير فى السماء إما صافات أى لا ترفرف بجناحيها أو يقبضن أى ترفرف بجناحيها ،  فما هو جناح الطائر ؟  يظهر الجناح وكأنه جزء ملاصق لجسم الطائر ولا يبدو انفصاله بالرغم من أنه جزء ذا أهمية بالغة في الارتفاع والارتقاء إلى أعلى وهو ما يسمى بعملية الطيران أو التحليق في جو السماء "تشكل العظام الإطار العام، وتقع على الجانب الأمامي من الجناح، يمتد الغشاء الجناحي من الذراع الأمامي إلى الذراع الخلفي وبهذه الطريقة لا يمكن للجناح أن ينفرد بالكامل، يتصل ريش القوادم بالرياشات الكبار باليد بينما تتصل ريش الخافية إحدى الريشات الصغار التي تختفي إذا ضم الطائر جناحه بالذراع، وهناك الجناح الزائف في الطيور، ويوجد في إبهام الطيور من أربع ريشات صلبة يمكنها التباعد فيما بينها وتستخدم في التحكم وضبط الحافة الأمامية للجناح ’ وللأجنحة أنواع ونماذج ومنها طويلة للغاية وضيقة مثل طائرالقطرس alfatrass والفرقاط frigate  حيث يمكنها التحليق بها في كل ناحية، وهناك أجنحة أعرض وأقصر عن السابقة مثل النسور، الكندور مثل السنونو swallow الصقور falcon ومعظم الطيور الصغيرة والمتوسطة الحجم تنطلق بسرعة كبيرة بفضل هذه الأجنحة ، و من الأجنحة ما هى كبيرة مقوسة إلى حد كبير ومن أمثلتها، البلشون، ومالك الحزين heren وهذه تخفق بأجنحتها ببطء،  و هناك أجنحة قصيرة وعريضة ومشدقة الطرف مرنة يمكنها الاستدارة في مختلف الزوايا دون الانحراف الكامل للجناح ، وللجناح رياش خاصة به غير التي في سائر جسده، فكل ريشة من رياشه لها اسم خاص بها، (وليس جناح إلا وفيه عشرون ريشة فأربع قوادم وأربع مناكب وأربع أباهر وأربع كُلَى، وأربع خَوَافٍ) ، وقد يختلف شكل الجناح للطيور التي تسبح في الماء عن جناح الطيور التي تحلق فوق اليابسة، وفي الفضاء، وأما عن وصف الجناح حال القبض والبسط وهل يستخدم الطائر جناحه حين يرتفع أو يهبط أم يستخدم تيارات الهواء؟ هذا الموضوع يمثل الآن نقطة بحث كبيرة بين العلماء (فالقطرس مثلًا ومعظم الطيور التي تحلق فوق المحيطات تنزلق بزوايا مثيرة وتحافظ على ارتفاعها الشاهق في الجو بمساعدة تيارات الهواء التصاعدية اللانهائية فوق أمواج المحيط وتستفيد الطيور كالنسور والكندور Gondor وسائر الطيور التي تحلق فوق اليابسة من التيارات الهوائية الساخنة التي ترتفع بلطف فوق الأرض، ولسبب غير مفهوم، فإن عرض الجناح وطريقة ترتيب ريش القوادم تساعد هذه الطيور على التحليق على ارتفاعات عالية فوق اليابسة ويبلغ عدد ريش القوادم في الأجنحة من معظم الطيور لحوالي عشر ريشات) .  فهذه الأجنحة هي ذراع القوة والمقاومة والتي يستطيع الطائر بهما أن يحلق في أجواء الفضاء وأن يشق عباب السماء، نعم فهي ذراع القوة التي تدفع إلى أعلى وهي تقاوم التيارات الهوائية، ولكن من الذي زود الطائر الصغير بهذه الأجنحة القومية التي يقاوم بها سرعة الرياح التي تحرك كتل السحاب القوية فتجعلها كالريشة المعلقة في الهواء نعم أنه الله عز وجل وراء هذا الخلق الذي أحسن كل شيء خلقه ، الذى خلق فسوى و الذى قدر فهدى .

سبعة أيام في تنزانيا

سبعة أيام في تنزانيا

سبعة أيام في تنزانيا- برنامج دواء من السماء - د. محمد العجرودي- ا.د.احمد مليجي.