الهدي النبوي في التعامل مع الكسوف والخسوف

الهدي النبوي في التعامل مع الكسوف والخسوف

تحدث كثير من العلماء عن هدي نبينا صلى الله عليه وسلم في عبادته ومعاملاته وتصرفاته ، ولم يتحدث إلا القليل عن هديه مع الآيات الكونية والظواهر التي تحدث في الكون ، وسوف نتحدث عن هديه صلى الله عليه وسلم مع آية كسوف وخسوف الشمس. هاتان الآيتان اللتان تدلان على قدرة الله العظيم، وقد كان العرب في الجاهلية يعتقدون أن النجوم لها تأثير في الأحداث، وأن ما يحدث من تغير في هذه الأحداث بسبب مولد عظيم أو موته أو غير ذلك من المعتقدات الخاطئة فجاءت السنة لتنفي كل ذلك. وهذا ما بينه صلى الله عليه وسلم بقوله : "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد، ولكن الله –تعالى- يخوِّف بهما عباده"().

وكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا حزبه أمر توجه لله -عز وجل- بأصناف العبادات كالصلاة والدعاء والإكثار من ذكر الله والصدقات، وكان يهتم بما يحدث من الظواهر الكونية التي تقع بقدرة الله، ويحث الناس على الحذر منها ويدعو الله أن يسلموا من شرِّها ويسألوه من خيرها، عن عائشة رضي الله عنها قالت: : "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الريح  والغيم عُرف ذلك في وجهه، وأقبـل وأدبر، فإذا مطرت سُرَّ به وذهب عنه ذلك، قالت عائشة: فسألته فقال: "إنِّي خشيت أن يكون عذابًا سُلِّط على أمّتي"()، وكذلك ما رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها –أيضًا- قالت:" كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريـح قال: اللهم إني أسألك خيرها وخيرَ ما فيها وخيرَ ما أُرسلت به وأعـوذ بك من شرِّها وشرِّ ما فيها وشرِّ ما أُرسلت به"، ومن ذلك أيضًا هديه صلى الله عليه وسلم حين ظهرت علامة الكسوف. وفي صحيح البخاري عن عائشة أنها قالت":  خَسفَتِ الشمسُ في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلّى رسولُ الله بالناس، فقام فأطال القيام، ثمَّ ركع فأطال الركوع، ثم قام فأطال القيام وهو دون القيام الأول، ثم ركع فأطال الركوع وهو دون الركوع الأول، ثم سجد فأطال السجود، ثمَّ فعل في الركعة الثانية مثل ما فعل في الأولى، ثم انصرف، وقد انجلتِ الشمسُ ، فخطبَ الناسَ، فحمد اللهَ وأثنى عليه ثم قال: "إنّ الشمسَ والقمرَ آيتان من آياتِ الله، لا ينخسفان لموت أحدٍ ولا لحياتِه، فإذا رأيتُم ذلك فادعوا اللهَ وكبِّروا وصلُّوا وتصدقوا"(). 

المؤلفون د.خالد راتب
التصنيف علم الفلك والفضاء
الوسوم الهدي النبوي الكسوف والخسوف
عدد المشاهدات 125
عدد المشاركات 0
شارك المادة
تحميل المادة

مواد ذات صلة

الكسوف والخسوف أسرار وحكم

الكسوف والخسوف أسرار وحكم

الآيات الكونية التي نراها ليل نهار في آفاق السماء وجنبات الأرض وفي النفس ...إلى غير ذلك تؤكد قدرة الله ودقة الصنع والإحكام والتقدير، وتكشف لنا أسرار الكون وحكمه، ومن هذه الآيات كسوف وخسوف الشمس والقمر، ففي هاتين الظاهرتين حكم وأسرار منها: أن هذا الكون يسير بنظام بديع  وبمقدار ، وأن آية الكسوف والخسوف  تحدث بحساب وفي ميعاد محدد، ويظهر ذلك في قوله تعالى:" الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ"(الرحمن:5)، وقوله تعالى:" وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (الأنعام:96) وفي الآيتين –وغيرهما- بيان واضح أن الشمس والقمر يجريان في أفلاكهما بحساب وذلك بتقدير العزيز العليم -سبحانه- كما في خاتمة الآية.:التفكر والتأمل في آية الكسوف والخسوف -وغيرها-  من الآيات الكونية يعد نوعا من أنواع العبادة التي امتدحها المولى سبحانه، قال تعالى:" الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ"(آل عمران: 191). تذكير الناس بالنعم الكونية المحيطة بالإنسان والتي من الممكن أن تنقلب إلى نقمة إذا لم يؤد الإنسان شكرها شكرا حقيقيا.تذكير القلوب الغافلة وتنبيه العقول الشاردة ؛ لعلهم يعتبرون ويرجعون إلى ربهم، وهذا يعد شفقة ورحمة من رب العالمين بعباده.كما أن هذه الآيات ليست تذكيرا وتخويفا للعاصين فقط بل تدفع المؤمنين الطائعين إلى الإكثار من طاعة الله والقرب منه أكثر، فالعبد المؤمن يعرف ربه في الرخاء والشدة.الآيات الكونية -ومنها الكسوف والخسوف-تذكرنا باليوم الآخر وما سيحدث فيه  من أمور وتقلبات عظام في نواميس الكون ،وهذا بدوره  لا يجعل الناس يفاجئون  بما يحدث يوم القيامة ،كما يجعلهم مستعدين للقاء الله ،قال تعالى: "فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ وَخَسَفَ الْقَمَرُ  وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ  يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ كَلَّا لَا وَزَرَ  إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ  يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ"(القيامة:7-13).تصحيح بعض المعتقدات الفاسدة عند بعض الناس ، فقد كان البعض يعتقد أن كسوف الشمس بسبب  غضب حل من الآلهة، وهو فأل سيء يدل على قرب حدوث الكوارث، وظن آخرون أن سبب الكسوف والخسوف هو مولد عظيم أو موته...إلى غير ذلك. فبين الرسول أنهما آيتان من آيات الله وأبطل كل هذه الخرافات والمعتقدات الخاطئة .