علوم الأرض

ماء زمزم فى السنة النبوية الشريفة
ماء زمزم فى السنة النبوية الشريفة
أ.د. مصطفى إبراهيم حسن

ماءُ زَمزَمَ ماءٌ مُبارَكٌ، فهو طَعامٌ وشَرابٌ وشِفاءٌ وبَركةٌ، وقد جعَلَه اللهُ في حَرَمِه، وبجِوارِ بَيتِه الحَرامِ، وفي أفضلِ البِقاعِ، فجمَعَ المَحاسِنَ كلَّها، وغيرُه مِن مياهِ الدُّنيا لا تصِلُ إلى بَركتِه ومَكانتِه.  وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "خيرُ ماءٍ على وَجهِ الأرضِ".

كثرة عدد الزلازل آخر الزمان
كثرة عدد الزلازل آخر الزمان
أ.د. أحمد مليجي

لقد وجد العلماء براهين علمية تؤكد أن عدد الزلازل وشدتها يزداد باستمرار مع تقدم الزمن. وأن ملايين الزلازل تحدث كل يوم ولا نحس بها بسبب شدتها المنخفضة. كذلك هناك زلازل عنيفة جداً تحدث فيما يسمى بحلقة النار أو الحزام الناري حول المحيط الهادي.  

القرآن يتحدث عن البراكين
القرآن يتحدث عن البراكين
أ.د. أحمد مليجي

البراكين هي عبارة عن فتحة في سطح الأرض، تتفجر وتثور من خلالها الحمم، والغازات الحارة، والشظايا الصخرية. وتتشكل هذه الفتحة عند اندفاع الصخر المنصهر من باطن الأرض، متفجرًا على سطح الأرض. 

متاع الجبال
متاع الجبال
أ.د. أحمد مليجي

متاع الجبال.

أرض العرب
أرض العرب
أ.د. عبدالله المصلح

أرض العرب.

أدنى الأرض
أدنى الأرض
أ.د. عبدالله المصلح

أدنى الأرض.

من علامات الساعة عودة أرض العرب مروجًا وأنهارًا
من علامات الساعة عودة أرض العرب مروجًا وأنهارًا
أ.د. أحمد مليجي

أثبت الجيولوجيون أن الأرض مرت عليها عصور جليدية تعرف باسم "الدورات الجليدية"  كان آخرهامنذ عشرة آلاف سنة، حيثيتحرك خلالها الجليد من أحد قطبي الأرض في اتجاه خط الاستواء.وأظهرت الدراسات الدراسات المناخية والصور الملتقطة بواسطة الأقمارالصناعية وعلوم الفضاء والاستشعار عن بعدبأن أرض الجزيرة العربية كانت مغطاه بالمروج والأنهار نتيجة تأثرها بالعصور المطيرة (العصور الجليدية) السابقة، وأننا مقدمون على بدايات "زحف للجليد" من نصف الكرة الشمالي.

لماذا أقسم الله بالصدع؟
لماذا أقسم الله بالصدع؟
أ.د. أحمد مليجي

جاءت الآية الكريمة في صيغة قسم من الله عز وجل، وبالتالي نفهم أن هذا القسم إشارة إلى أهمية ما يُقسم به المولى عز وجل الله - ونتساءل: ما هي أهمية وجود الصدع في الأرض حتى يقسم المولى عز وجل به؟

كيف رفعت السماء وحفظت من السقوط على الأرض
كيف رفعت السماء وحفظت من السقوط على الأرض
أ.د. أحمد مليجي

يخبر المولى عز وجل عن كمال قدرته وعظيم شأنه، بأنه قد رفع السماوات فوق الأرض بدون أعمدة تحملها، كما يراها الناس واضحة للعيان. والسماء في لغة العرب تعني العلو والإرتفاع فكل ما علاك فهو سماء. 

شهاب ثاقب
شهاب ثاقب
أ.د. أحمد مليجي

 يرى المتأمل في السماء بين حين وآخر أجساماً مضيئة تخترق الغلاف الجوي بسرعة فائقة، ثم لا تلبث أن تنتهي قبل أن تصطدم بالأرض. تسمي هذه الأجسام شهباً.

الزلازل .. أسرار وأعجاز
الزلازل .. أسرار وأعجاز
أ.د. أحمد مليجي

تشير الآية الأولي إلى الزلازل في الوقت الذي لم يكن الإنسان يعرف أي شيء عن الزلزال، وكان يصف ما يحدث من اضطرابات أرضية بأنه غضب الطبيعة. ثم جاء علم الجيولوجيا ليتحدث عن اضطراب الأرض وأسماه بنفس الاسم القرآني وهو الزلزال.

إهتزت وربت
إهتزت وربت
أ.د. أحمد مليجي

قال تعالى: ﴿وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ﴾  [الحج 5] لقد أشار المولى عز وجلإلى عملية الإنبات كاملة وذلك بترتيب علمي غاية في الدقة حتى يخرج النبات في صورته البهيجة من الأرض الميتة الهامدة، حيث تشير هذه الآية إلى خمس حلقات متسلسلة ومترابطة لعملية الإنبات.